خواطر واشعار

مايكل حنالله يكتب عن البابا شنودة

received 2649748485257755 261x300 - مايكل حنالله يكتب عن البابا شنودة

كتبها ✍️ مايكل حنالله غبريال

وقف أمام السماء مجاوبا
هل كنت لشعبي هالكا
أو كنت امبراطورا متزعما
وعلي الشعب كنت متسلطا
أخشي أن يضيع شعبي
فكيف اقف الان يا ربي
يجيب أحد أبنائه وله مناديا
عندما أخطأت في حقك كنت ناسيا
ظلموك ولك مضطهدين فكنت غافرا
أبي الحبيب بخاطري شعرا لك كاتبا
في أوصاف حبك وحنانك ذاكرا
ش.
شمسا لا تغيب عنا أبدا
لساننا بذكر أسمك عاطرا
شمعه مضيئه فتيله مدخنه لا تطفأ
محبه ناريه خدمة دائمه لا تهدأ
ن.
نعلم بروحا لا تفارقنا في اوجاعنا
من غيرك يخفف ويشعر بالامنا
عظات روحية تلمس الوجدان
محفوره ف ذاكرتنا لا للنسيان
و
وديعا محبا للخاطئين.ابا للأيتام
لخلاص شعبك ساعيا لا تنام
مطعم الجائعين منصفا للمظلومين
اجابنا كونوا للضعفاء راحمين
د
دموعا في عيناك حزنا على شعبك
تجيب دائما أن الله يحبك
هو الإله الفادي الأمين
اجبتنا أن نكون له مستعدين
ه
هاربا من الدنيا الفانية لحياه الرهبان
خلوه مع يسوع مصليا طالبا الغفران
وقف ابليس امامك معاندا ومحاربا
فكنت عليه متسلطا.ومجاهدا.وله قاتلا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق